ئەم هەواڵە بڵاوبكەوە
FaceBook  Twitter  

الحضور الكرام

مشاركتكم في مراسيم دفن الشخصية الوطنية لشعبنا الرفيق عزيز محمد مثار اعتزازنا وشكرنا نحن الشيوعيين.

هذه المشاركة الواسعة تنم عن حقيقة مفادها بان عزيز محمد لم يكن فقط ملكا للشيوعيين، فقد كان ملكا لمعظم أطراف حركتنا التحررية الوطنية الكوردستانية ، اضافة الى كونه واحد من أبرز القادة الامميين للحركة الشيوعية في منطقتنا والعالم. ومثلما كان موافقه وكياسته بمثابة خميرة للتوجه نحو الوفاق والتعايش والسلام بين الاطراف الكوردستانية، كان له دوره البارز في التعامل في كل ما يخص الخلافات في وجهات النظر بين أطراف الحركة الشيوعية.

لقد ساهم هذا المناضل بجدية في الحركة الوطنية الديمقراطية العراقية. وتعامل في هذه المسيرة النضالية بتوازن مرن بشكل لا تتناقض مساهماته النضالية في هذا المجال مع كل ما يخص النضال الوطني الكوردستاني.

نحن الشيوعيون الكوردستانيون تعلمنا من قائدنا التاريخي عزيز محمد دروسا كبيرة أولها تعميق حبنا لكوردستان والنضال من أجل تحقيق مهام حركتنا التحررية الوطنية. وتزامن هذا الدرس النضالي مع التأكيد على النضال الطبقي والدفاع عن حقوق العمال والفلاحين وسائر شغيلة اليد والفكر، والعمل من أجل التنمية وبناء المؤسسات في كوردستان.

وتزامنا مع هذه المجالات النضالية، كانت الوجهة الواضحة للرفيق عزيز محمد هو الاصرار على النضال من أجل الاشتراكية التي تعتبر الخيار التاريخي للشيوعيين والمعبر عن ضرورة وجود حزبهم في ساحة النضال.

لقد كان منهج عزيز محمد منهج الحزب الشيوعي وبرنامجه ونظامه الداخلي ومقررات مؤتمراته، وتعلمنا من الرفيق عزيز محمد بأن طريق الحزب ومنهجه أكبر من الشخصيات مهما عظمت نضال تلك الشخصيات.

لقد منح رفيقنا الفقيد خلال سني نضاله العديد من الاوسمة والمداليات اعتزازا بنضاله المتفاني وكان أهم وآخر وسام منح له هو مشاركتكم الكبيرة والواسعة في مراسيم دفنه.

دمتم لنا.