ئەمە بڵاوبكەوە
FaceBook  Twitter  

ياجماهير كردستان المناضلة! 

مرة اخرى، أثبت جماهير شعب كردستان في الأقليم والمناطق الكردستانية الأخرى، لشعوب العالم ، بأنه شعب سيعيش بحرية والى الابد. مرة اخرى اعلن ارادة الشعب العيدَ الوطني الكردستاني في (25 ايلول) لتسجل اعظم انعطافة تاريخية في القرن الحادي والعشرين ، ليثبت للعالم بانه لم ولن يهزم في معركة فرض الارادات على قراره التاريخي.

فمع اعلان نتائج استفتاء شعب كردستان للاستقلال، سجّل شعبنا اسطورة نادرة في التاريخ ، اسطورة تعمدت بكفاح وتضحيات شهداء الحركة التحررية لشعبنا وبفداء البيشمركة المناضلين والسجناء السياسيين الذين كانوا في طليعة الدفاع عن الحقوق المشروعة لشعبنا. وبهذه المناسبة نحيّ مبادرات رفاق حزبنا وأصدقائه ومناصريه الذين كانوا في طليعة النضال من أجل الدفاع عن حقوق شعبنا.

أننا اذ نشكر موقف شعبنا في جميع ارجاء كردستان لمساندتهم الكبيرة لشعب جنوب كردستان من خلال فعالياتهم المختلفة، نوجه شكر شعبنا الى الراي العام العالمي، الذي ساند وبأشكال مختلفة الحقوق المشروعة لشعبنا و ذلك من خلال جميع الفعاليات الكردستانية خارج الوطن.

ياجماهير شعبنا المقاوم!

عندما نتحدث عن مرحلة جديدة من النضال، يهمنا ان نذكر بأن ما انجز في (25 ايلول) من قبل الكرد والتركمان والعرب والكلدان الاشوريين السريان والارمن وجميع المكونات اصبحت مناسبة وطنية عظيمة وانجازا لمجمل الاحزاب والاطراف السياسية الكردستانية. انجاز العمل على الحفاظ عليه اصعب من تحقيقه وهذا ما يجعلنا ان نعمل بشكل جدي لاعادة تنظيم البيت الكردستاني في جميع المجالات من البرلمان الى الحكومة ، اضافة الى العمل على بناء المؤسسات ومعالجة الوضع المعيشي للجماهير الكادحة ومحدودي الدخل، حيث تم بارادتهم تحقيق هذا الانتصار .

كما نؤكد ضرورة التعامل بشكل هاديء مع ردود فعل الحكومة العراقية ودول المنطقة ودول العالم، ونؤكد بان كردستان خندق امامي لمواجهة داعش والارهاب بمسمياته المختلفة. ان شعبنا يمد يد السلام والاخوة الى جميع شعوب المنطقة، ونؤكد بشكل عملي بأن شعب كردستان يحترم سيادة الدول المجاورة ويعمل بأستمرار لحل المشاكل مع الدولة العراقية على أساس السلام والتفاهم، ويتصور بأن عمق الرأي العام العربي والرأي العام لجميع شعوب المنطقة هو عمق تاريخي لشعب كردستان.

ان رسالة الأستفتاء، رسالة السلام والعمل المشترك والتعايش لشعوب منطقة الشرق الأوسط ، بشكل تكون فيه جميع شعوب المنطقة والقوى الديمقراطية والوطنية في خندق السلام وتحقيق الامن والتنمية الاقتصادية، وهذا ما يشكل الجواب المنطقي لجميع المخاوف التي تواجه شعوب المنطقة .

فلتنتصر ارادة شعب كردستان وجميع شعوب المنطقة والعالم .

المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني

26 أيلول 2017