ئەمە بڵاوبكەوە
FaceBook  Twitter  

بلاغ اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني

سيكون حزبنا في السنوات الأربعة القادمة معارضة ديمقراطية يسارية

بتاريخ 12 تشرين الثاني 2018 عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوردستاني اجتماعها الاعتيادي واجرت وفق منهجه النضالي وبروح رفاقية، بالاستناد على التقارير المعدة للاجتماع، نقاشا عميقا حول الظروف والتطورات السياسية علی الصعيد الداخلي والاقليمي والدولي وتقييم عملية انتخابات البرلمان الكوردستاني.

فحول تشكيل الحكومة العراقية ، يرى حزبنا ان الحكومة الحالية كالحكومات السابقة تشكلت وفق منهج المحاصصة وشروط المرجعية الدينية والتدخل الايراني والامريكي، ومثل هذه الحكومة لاتستطيع معالجة مشاكل الجماهير وتوفير ابسط مستلزمات الحياة الكريمة للكادحين، كما لا تستطيع ان تحل الأزمة البنيوية المتعلقة بهيكلية الدولة العراقية. ان مشاكل بغداد واربيل تدور في حلقة مسدودة، والسؤال المهم يتعلق بهوية هذه الدولة المتزامنة مع مستقبل العملية السياسية التي بدٲت بعد اسقاط النظام البعثي الفاشي .فبعد 15عشرة عاما لم يتحول العراق الى دولة ديمقراطية فدرالية مدنية.

اشار الاجتماع الى الوضع الاقليمي والدولي، والصراع القائم بين ايران وامريكا والتصورات المتعلقة بزيادة الضغوطات الاقتصادية والعقوبات علی ايران والذي سيؤثر بشكل سلبي علی حياة العمال والكادحين والمواطنيين في ايران، وخاصة ان هذه العقوبات الاقتصادية اكثرثقلا من سابقاتها وأدت الى تراجع كبير في قيمة العملة الإيرانية وتبقى كل الاحتمالات قائمة ومن ضمنها احتمال المساومة بين ايران وامريكا.

اما حول الوضع في تركيا فقد افرجت حكومة اردوغان عن القس الامريكي لكن العلاقات الامريكية التركية لا تزال متوترة ولم تؤثر الإجراءات الاخيرة على ارتفاع قيمة العملة التركية، والظاهر ان الحكومة التركية تصدر ازماتها الداخلية الی الخارج وعوضا عن معالجة المسٲله الكوردية في تركيا امتلٲت السجون والمعتقلات التركيه بالمواطنين .

وتستمر التهديدات التركية لاكراد روزئافا في سوريا ،في حين رسخت امريكا وجودها في شرق الفرات وتعتبره محطة أساسية لها حتی تتمكن من المساهمة في الحل السياسي للوضع في سوريا، في وقت تستمر فيه الصراع بين pyd وتركيا التي توجه تهديداتها الی شرق الفرات . ولم تتوصل امريكا وروسيا لحد الان الی اتفاق حول المنطقة.

وبالتزامن مع ما يجري تتابع اللجنة المركزية للحزب بدقة التغييرات في ملف المصالح الامريكية في المنطقة. ومن علائم هذه التغيرات ،التغاضي عن القصف التركي والتدخلات في غرب كردستان ، وكذلك قرار وزارة الخارجية الامريكية تخصيص مكافأة نقدية للتجسس علی قادة من حزب العمال الكوردستاني . وهذا یعني ان امريكا لا تميز بين النضال التحرري للشعوب من اجل حقوقها المشروعة والاستقلال، وبين العمل الارهابي للاسلام السياسي المتطرف . ان اللجنة المركزية للحزب تدين بشدة تلك السياسة الأمريكية.

وحول الوضع السياسي وانتخابات كوردستان ، فقد تدارس الاجتماع اعلان المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء نتائج الانتخابات البرلمانية، بعد تاخير كبير والذي يعتبر خلافا للقوانين والتعليمات الانتخابية .

لقد حصل الحزب الشيوعي الكوردستاني علی مقعد واحد في هذه الانتخابات . وبالطبع ان هذه النتيجة المتواضعة جدا لا تتناسب مع نضال الشيوعين وتضحیاتهم.ان جزء من الاسباب الموضوعية لتلك الحصيلة تتعلق بعدم التناسب في الإمكانيات التنافسية وتكافؤ الفرص، والمواضيع المتعلقه بٲدارة عملية الانتخابات. ومجمل هذه الحالات تشكل عوائق امام تفعيل طاقات وامكانات الحزب. الا ان تلك الأسباب الموضوعية لا يعفينا من القول بان احد أسباب تدني اصواتنا هو الخلل الذاتي في عمل ونشاط حزبنا واداء قيادته والعلاقات اليومية مع الجماهير. عليه فالمهمة الاولی الملقاة علی عاتق الحزب هي تفعيل النشاط الحزبي ومجمل اجهزة الحزب ، ومعالجة نقاط الخلل في الحياة الحزبية ، والاهتمام بوضوح الخطاب السياسي للحزب وإيصاله بشكل مباشر للجماهير.

لقد حصلت قائمة ازادي في هذه الانتخابات علی مقعد واحد بجهد ونشاط الاعضاء ومنظمات الحزب وكافة مرشحي القائمة. وفي الوقت نفسه ساهم الاصدقاء ومؤيدو الحزب واطراف سياسية عديدة وشخصيات سياسية واجتماعية في مساندة قائمة الحزب في هذه الانتخابات. اننا نوجه شكرًنا وامتنانا لكل من صوت لقائمتنا التي ستكون صوتا اصيلا وحقيقيا للجماهير الكادحه وصوتا لقوی اليسار في كوردستان . ان الحزب یربط النضال البرلماني مع النضال الجماهیري ونضال الشارع ويبني مواقفه السياسية ضمن إطار التزامه ببرنامج قائمة ازادي.

لقد حصلت خروقات كبيرة قبل التهيئة للانتخابات و أثنائها وهي بمجملها خرق للديمقراطية واصرار على عمليات التزوير التي تمارس للاسف في كافة الانتخابات. وفي البداية تقاسمت الاطراف الخمسة المشاركة في الكابينة الثامنة المفوضية العليا للانتخابات علی قاعدة المحاصصة الحزبية ، وانعكست الميول الحزبية علی كافة الاعمال والمواقف والقرارات. وعلی الرغم من قيام المفوضية بالغاء الاصوات في 98 مركز الانتخابي والمتضمنة 119 الف صوت، لكن ظاهرة التزوير التي أعدت لها مسبقا كانت بارزة في الانتخابات.وفي النهاية اعلنت المفوضية النتائج باغلبية 5 اصوات مقابل 4اصوات . 

ان اللجنة المركزية للحزب قررت عدم المشاركة في الكابينة الجديدة للحكومة للسنوات الأربعة القادمة، وعدم التصويت لها. فالقوى التي ستشكل الحكومة المقبلة تعتمد على خيار الليبرالية الجديدة والخصخصة المفرطة في السياسة الاقتصادية. ونری ان امكانية معالجة الفقر والبطالة والمشاركة السياسية للطبقات والشرائح المهمشة في ظل هذه السياسات مستحيلة. ان عدم المشاركة في حكومة الاقليم يعني الاعلان عن كون الحزب معارضة سياسة من منطلق برنامج وطني ديمقراطي يساري. ان حزبنا يعتمد العمل البرلماني اداة للتاكيد علی مواقفه في الدفاع عن المسائل الوطنية الكوردستانية ومسالة المطالب المشروعه للجماهير في توفير عيشه الكريم . ويجدد الحزب تأكيده على موقفه في التصدي للسياسة الاقتصادية ذات التوجه نحو خصخصة النشاطات الاقتصادية ويقف في قاعة البرلمان بالضد من تلك السياسات التي تخدم البرجوازية البيروقراطية والطفيلية.

في ختام الاجتماع اتخذت القرارات المطلوبة لتفعيل الوضع الداخلي للحزب على كافة الاصعدة الحزبية منها عقد كونفرانس خاص بمسألة الانتخابات وفي إطار التحضير للعب دور فعال كقوة معارضة يسارية ديمقراطية.

١٢/تشرين الثاني/٢٠١٨