ئەمە بڵاوبكەوە
FaceBook  Twitter  

في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم امس الجمعة 2019/3/15 ؛ اقيمت المراسيم الخاصة بافتتاح 13 مقبرة في قرية كوجو الشهيدة من ضمن مجموع ( 71 ) مقبرة جماعية في سنجار ؛ حيث ان اهالي قرية ( كوجو الشهيدة ) كانوا يبلغون في عام 2014 اكثر من ( 1800 ) نسمة من كلا الجنسين من المكون الايزيدي ؛ وتعرض اكثر من ( 1250 ) من اهالي تلك القرية الى الابادة الجماعية في يوم 15/8/2014 على ايادي مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق .

هذا و شارك المجلس الروحاني الايزيدي الاعلى برئاسة السيد " برين سعيد تحسين بك " ممثلاً عن السيد " حازم تحسين بك وكيل سمو الامير الراحل " ؛ اسوة بالسيدة " نادية مراد " سفيرة الامم المتحدة للنوايا الحسنة وممثل امانة مجلس الوزراء العراقي وممثل الامين العام للامم المتحدة ورئيس فريق التحقيق الدولي في جرائم داعش وممثلي وزارة الصحة ووزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كوردستان و نواب برلمانيين وشخصيات حكومية وعشائرية واجتماعية وسفارات وقنصليات العديد من الدول في العراق وتحت حماية امنية مشددة من قبل القوات الامنية .

هذا وبعد القاء ممثلي هذه الجهات الرسمية والحكومية وذوي الضحايا كلماتهم ؛ بدأت الطقوس الدينية بفتح المقابر والتي تضمنت ؛ تقديم رجال الدين الايزيدي و القوالين المعزوفات والتراتيل الدينية الخاصة بموضوع فتح المقابر الجماعية، ومن ثم القى رجل السلام ؛ سماحة السيد " بابا شيخ " ( دام ظله الكريم ) كلمته واعطاء الاذن بفتح المقابر ومباركة العمل ؛ علماً انه يشرف على فتح هذه المقابر فرق دولية ومحلية مختصة بهذا الشان. وكما زار الوفد مدرسة كوجووالتي اصبحت متحفا وشاهدا على جريمة العصر.

هذا وسيقوم اعضاء اللجنة الدولية الخاصة بهذا العمل بأخذ فحصوات ( DNA ) وذلك للتعرف على رفاة الشهداء وتسليم الرفاة الى ذويها لغرض دفنها ..

علماً انه تم التعرف على تلك المقابر من قبل ( 19 ) شخصاً من الذين نجوا من جريمة الاعدام رمياً بالرصاص ؛ علماً ان هؤلاء ( 19 ) اصابوا كل شخص منهم باطلاقة نارية او اثنتين ؛ لكن شاء الله ان يكونوا شهوداً على جريمة العصر .

ومن المزمع بعد الانتهاء من فتح المقابر في قرية ( كوجو الشهيدة ) بفتح المقابر الجماعية الاخرى في قضاء سنجار وتوابعها ..

خدر ديرو الخانصوري / مسؤول اعلام محلية دشت الموصل للحزب الشيوعي الكوردستاني